منتديات الأزهرية

مرحبا بكم **** مرحبا بكم **** مرحبا بكم **** مرحبا بكم زوارنا الأعزاء


    رسالة مهمة تعلمها وعلمها أولادك

    شاطر
    avatar
    sousou 2

    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 60
    تاريخ التسجيل : 22/11/2015

    رسالة مهمة تعلمها وعلمها أولادك

    مُساهمة من طرف sousou 2 في الأحد مارس 19, 2017 8:54 pm

    رسالة قيمة :
    تعلمها وعلمها أولادك واحفظوها فهذه السنّةَُ التي تُوفي عنها رَسُولُ اللّه***1648 صلي الله عليه وسلم
    للإمــام أحمد بــن حنبل -رحِـمُه اللّ***1648;ه تعالى-
    ***128220;عن الحَسَنِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الّربْعي -رحمه اللّه***1648;ه تعالى-، قَالَ: قَالَ لي أَحْمَدُ بنُ حَنبل -إِمامُ أهلِ السُّنةِ والجماعة والصابرُ تحت المِحنةِ- -رحمه اللّه***1648;ه تعالى-: "أَجْمعَ تسعون رجلاً من التابعين وأَئمةِ المسلمين، وأَئمةِ السلف، وفُقهاءِ الأمصارِ:
    ***8617; عَلَى أنّ السُّنةَ التي تُوفي عنها رَسُولُ اللَه***1648;هِ ***65018;:
    1***8419; أولها:
    الرِّضا بقضاء اللَّه -عَزَّ وَجَلَّ-،
    والتسليم لأمره،
    والصبر عَلَى حكمه،
    والأخذ بما أمر اللَّه به،
    والانتهاء عما نهي اللَّه عنه،
    2***8419; والإيمان بالقدر خيره وشره،
    3***8419; وترك المراء والجدال فِي الدين،
    4***8419; والمسح عَلَى الخفين،
    5***8419; والجهاد مع كل خليفة، بَر وفاجر،
    6***8419; والصلاة عَلَى من مات من أهل القبلة،
    7***8419; والإيمان:
    قولٌ، وعمل،
    يَزِيد بالطاعة،
    وينقص بالمعصية،
    8***8419; والقرآن:
    كلام اللّه***1648;ه.
    منزل عَلَى قلب نبيه مُحَمَّد ***65018;،
    غير مخلوق من حيثما تلى،
    9***8419; والصبر تحت لواء السَّلطان عَلَى ما كان فيه من عدل، أو جور،
    ***128287; وأن لا نخرج عَلَى الأمراء بالسيف، وإن جاروا،
    1***8419;1***8419; وأن لا نكفر أحداً من أهل التوحيد، وإن عملوا الكبائر،
    2***8419;1***8419; والكف عما شجر بين أصحاب رَسُول اللّه***1648;هِ ***65018;،
    3***8419;1***8419; وأفضل الناس، بعد رَسُول اللَّه***1648;هِ ***65018;:
    ***128315;أبو بكر،
    ***128315;وعمر،
    ***128315;وعثمان،
    ***128315;وعلي ابن عم رَسُول اللَّهِ ***65018;،
    4***8419;1***8419; والترحم عَلَى:
    جميع أصحاب رَسُول اللّه***1648 ***65018;،
    وعلى أولاده،
    وأزواجه،
    وأصهاره،
    رضوان اللّه***1648;ه عليهم أجمعين.
    فهذه السُّنة؛
    الزموها تَسلموا،
    أَخْذُها هُدى،
    وتَرْكُها ضَلالة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 25, 2018 3:10 am